کد خبر: 2626

تاریخ بروزرسانی : 1396/01/20

سرفصل های درس صرف،نحو و مهارت های زبانی و معانی بیان

No votes yet.
Please wait...
کانال تلگرام آزمون دکتری

نام بسته درسی : الصرف و النحو و المعاني و البيان العربي

——————————————————————

فهرست:

مقدمة

الجزء الأول: الصرف و النحو

الفصل الأول: أقسام الکلمة و أنواع الإسم و أنواع الفعل (القوائد الصرفية)

المبحث الأول- أقسام الكلمة

المبحث الثاني- الأنواع الإسم

المبحث الثالث- الاسم المقصور

المبحث الرابع- الاسم المنقوص

المبحث الخامس- الصفة المشبهة باسم الفاعل

المبحث السادس- المصدر

المبحث السابع- التّصغير

المبحث الثامن- الإسم المنسوب

المبحث التاسع- المعرب والمبني

المبحث العاشر- المعرفة والنكرة

المبحث الحادي عشر- اسم الإشارة

المبحث الثاني عشر- الاسم الموصول

المبحث الثالث عشر- أنواع الإسم من حيث العدد و إعرابها

المبحث الرابع عشر- الأسماء الخمسة

المبحث الخامس عشر- أنواع الفعل

المبحث السادس عشر- المعلوم والمجهول

الفصل الثاني: المرفوعات (القوائد النحوية):

المبحث الأول- المبتداء و الخبر

المبحث الثاني- أحوال اسم إنّ وأخواتها

المبحث الثالث- لا النافية للجنس

الفصل الثالث: المنصوبات (القوائد النحوية):

المبحث الأول- المفعول به

المبحث الثاني- المفعول المطلق

المبحث الثالث- المفعول فيه

المبحث الرابع- المفعول له أو مفعول لأجله

المبحث الخامس- المفعول معه

المبحث السادس- الحال

المبحث السابع- التمييز

المبحث الثامن- الاشتغال

المبحث التاسع- التنازع

المبحث العاشر- التعجّب

المبحث الحادي عشر- التحذير والإغراء

المبحث الثاني عشر- المنادى وأقسامه

المبحث الثالث عسر- الندبة

المبحث الرابع عشر- الاستغاثة

المبحث الخامس عشر- الاختصاص

المبحث السادس عشر- الاستثناء

الفصل الرابع: التوابع (القوائد النحوية):

المبحث الأول- التوکيد:

المبحث الثاني- النعت:

المبحث الثالث- البدل:

الفصل الخامس: إعراب الجملة:

المبحث الأول-  الجمل الّتي لها محلّ من الإعراب

المبحث الثاني-  الجمل الّتي لا محلّ لها من الإعراب

الجزء الثاني- المعاني و البيان و البديع في البلاغة:

الفصل الأول- علم المعاني:

المبحث الأول- الفصاحة

المبحث الثاني- الجملة الخبرية

المبحث الثالث- الجملة الإنشائية

المبحث الرابع- القصر

المبحث الخامس- الوصل والفصل

المبحث السادس- المساواة والإيجاز

الفصل الثاني- علم البيان:

المبحث الأول- التشبيه

المبحث الثاني- الحقيقة والمجاز

المبحث الثالث- الاستعارة

المبحث الرابع- الكناية

الفصل الثالث- علم البديع:

المبحث الأول- المحسنات المعنوية

المبحث الثاني- المحسنات اللفظية

نموذجا من الأسئلة

المصادر و المراجع

بخش هایی از بسته درسی صرف و نحو و معانی و بیان

مقدمة:

الحمد لله علی ما أنعم علينا و الشکر علی ما أعطی لنا والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد(ص) وعلى آله وصحبه الطاهرين الذين هم مصابيح الرشاد لنا.

فإنّ علم النحو من أهمّ العلوم وأنفسها، فهو مفتاح البيان، وميزان اللسان، و أما علم المعاني و البيان و البديع فهي کلها من العلوم القديمة و النشيطة في الأدب العربي و هي محكّ اعتدال الأفهام والأذهان.

فإنّ الإعراب و البلاغة هما سمتان أصليتان بين سمات اللغة العربية و بالإعراب تميّز المعاني و يوقف علی أغراض المتکلمين و بالبلاغة تميّز المعاني المخفية في الکلام و خاصة بعلم البيان يستطيع الکاتب أن يقول فکرته و غرضه بالطرق المختلفة خلال المجاز و الإستعارة و الکناية.

إذا أردنا أن نتعلّم الدين و خاصة دين الإسلام فعلينا أن نفهم القرآن فهماً دقيقاً و إن أردنا أن نفهم القرآن فعلينا أن  نقف علی أسرار کتاب الله الکريم و نستفيد من أسراره و مناهجه المهدية و نروي من منابعه الجارية و للحصول علی هذه الدرجة يلزم أن نتعلّم علوم النحو و الصرف و المعاني و البيان و البديع، کما نعلم أن السمات البلاغية هي من أبرز السمات الإعجاز اللفظي و المعنوي للقرآن المجيد.

و يشتمل هذه الدراسة علی الجزئين و أن الجزء الأول هو حول علم النحو و الصرف الذي ينقسم علی أربعة فصول و تناولنا في الفصل الأول أقسام الکلمة و أنواع الإسم و أنواع الفعل و تطرقنا في الفصل الثاني المرفوعات و في الفصل الثالث المنصوبات و في الفصل الرابع التوابع و في الفصل الخامس إعراب الجملة و أما في الجزء الثاني فدرسنا علم البلاغة الذي يشتمل علی ثلاثة فصول و تناولنا في الفصل الأول علم المعاني و في الفصل الثاني علم البيان و في الفصل الثالث علم البديع و أخيراً وردنا أسئلة مع الأجوبة التشريحية حول هذه العلوم.

وهذا العمل هو مختصر وجيز في علوم النحو و الصرف و المعاني و البيان و البديع في اللغة العربية، وجرينا فيه على طريقة تيسير هذه العلوم خلال إستفادتنا من الکتب الأصلية في علمي النحو و الصرف و البلاغة ممّا يمهّد للطلاب الاستزادة من هذه العلوم  والترقّي في مدارجه العالية.

و جديرا بالذکر أننا في کتابة هذه الدراسة نستفيد من الکتب النحوية الهامة (منها المبادي العربية للرشيد الشرتوني و شرح ألفية إبن عقيل) و الکتب البلاغية الأصلية (منها جواهر البلاغة و البلاغة الواضحة) و بعض المواقع الإنترنتية و المنتديات التعليمية و أرجو الرحمة و الإمتنان علی الذين يحاولون في کتابة الکتب الهامة و إيجاد هذه المواقع و المنتديات.

و في الختام نسأل الله أن يكون هذا المختصر مفيداً لقارئه ودارسه، وأن يجزل الثواب لکلّ الذين يحاولون في طريق القرآن الکريم.

الجزء الأول: الصرف و النحو

الفصل الأول: أقسام الکلمة و أنواع الإسم و أنواع الفعل (القوائد الصرفية):

المبحث الأول- أقسام الكلمة:

أولاً- الاسم: هو ما دلّ على معنىً أو شيءٍ، و يقبل دخول( ال)عليه: جدار-  الجدار و يقبل دخول أداة النّداء عليه: يا أحمد! وهو أنواع:

1- اسم إنسانٍ: أحمد – فاطمة.

2- اسم حيوانٍ: غزال-  حصان.

3- اسم نباتٍ: شجرة-  قمح.

4- اسم جمادٍ: جدار-  طاولة.

ثانياً- الفعل: هو ما دلّ على حدثٍ أو عملٍ مرتبطاً بالزّمن.

فإن كان الحدث ماضياً كان الفعل ماضياً، نحو:  (حضر) وإن كان الحدث حاضراً كان الفعل مضارعاً، مثليحضر) وإن دلّ الفعل على طلب حدوث العمل كان الفعل فعل أمرٍ، مثل احضر).

ثالثاً- الحرف: هو ما استعمل للرّبط بين الأسماء والأفعال أو بين أجزاء الجملة، نحو:  من-  إلى.

المبحث الثاني- الأنواع الإسم:

أولاً- الجامد والمشتقّ:

الجامد: هو الاسم الّذي لا يؤخذ من غيره، مثل(باب).

والمشتقّ: هو الاسم الّذي يؤخذ من غيره، مثل (مطلع) من الطّلوع.

– الاسم الجامد نوعان:

ا-  اسم ذاتٍ: هو الاسم الّذي يدرك بالحواسّ، نحو:  شمس-  نحلة

ب-  اسم معنىً: هو الاسم الّذي يدرك بالعقل ويسمّى المصدر، نحو:  احترام-  صدق.

– أنواع الإسم المشتقّ:

1- اسم الفاعل: اسم مشتقّ يدلّ على من قام بالفعل، ككاتب الّذي يدلّ على من يقوم بالكتابة. يصاغ من الفعل الثّلاثيّ المبنيّ للمعلوم على وزن (فاعل)، مثال: كتب-  كاتب، ومن فوق الثّلاثيّ على وزن مضارعه بإبدال حرف المضارعة ميماً مضمومةًً وكسر ما قبل آخره، مثال: اجتمع-  مجتمع.

2- اسم المفعول: هو اسم مشتقّ يدلّ على من وقع عليه الفعل، كمكتوب الّذي يدلّ على من وقعت عليه الكتابة. يصاغ اسم المفعول من الفعل الثّلاثيّ المبنيّ للمجهول على وزن (مفعول) مثال: علم: معلوم، ومن فوق الثّلاثيّ على وزن مضارعه بإبدال حرف المضارعة ميماً مضمومةً وفتح ما قبل الآخر، مثال: اجتمع: مجتمع.

3- اسم الآلة: اسم مشتقّ يدلّ على الآلة الّتي يستعان بها للقيام بالفعل، كالمحراث الّذي يساعدنا على الحراثة. يصاغ اسم الآلة من الفعل الثّلاثيّ المتعدّي على أوزانٍ غير قياسيّةٍ، أشهرها:

فعّال: جرّار.     فّعّالة: غسّالة.     مفعال: محراث.    مفعل: معول.    مفعلة: مروحة.    فاعول: ساطور.

4- إسم المبالغة: هي اسم مشتقّ يدلّ على المبالغة في القيام بالفعل صوغها: تصاغ من الفعل الثّلاثيّ على أوزانٍ منها:  فعّال: وثّاب.       فعّالة: علاّمة.      فعول: أكول.       فعيل: كريم.        مفعال: مبطان.

5- اسم المكان واسم الزمان:

أ-  اسم المكان: اسم مشتق يدلّ على مكان وقوع الفعل.

ب-  اسم الزّمان: اسم مشتق يدلّ على زمان وقوع الفعل.

يصاغان على وزن ” مفعل ” إذا كان الفعل ثلاثياً معتلّ الآخر، أو كان الفعل ثلاثياً صحيح الآخر وعين مضارعه مفتوحةً أو مضمومةً. و أيضا يصاغان على وزن ” مفعل ” إذا كان الفعل ثلاثياً صحيح الآخر وعين مضارعه مكسورة، أو كان الفعل ثلاثياً معتلّ الأوّل صحيح الآخر. و يصاغان من غير الثلاثي على وزن ” اسم المفعول “

المبحث الثالث- الاسم المقصور:

هو اسم ينتهي بألفٍ مفتوح ما قبلها، سواء كانت الألف مقصورةً أو ممدودةً: فتىً-  عصا.

أولاً- کيفية تثنية الإسم المقصور:

1-  إذا كان الاسم ثلاثياً تردّ الألف إلى أصلها وتضاف علامة التّثنية: فتى-  فتيان أو فتيين، عصا-  عصوان أو عصوين.

2- إذا كان الاسم فوق ثلاثيٍّ: تقلب ألفه ياءً عند التّثنية: سلمى-  سلميان-  سلميين، مستشفى-  مستشفيان –مستشفيين.

ثانياً- کيفية جمع الإسم المقصور: عند جمعه جمع مذكّرٍ سالماً تحذف ألف الاسم المقصور ويفتح ما قبلها، وتضاف علامة الجمع: مصطفى –مصطفون-  مصطفين .

ثالثاً- إعراب الإسم المقصور: تقدّر الحركات على آخر الاسم المقصور للتّعذّر، سواء كان مرفوعاً أو منصوباً أو مجروراً،

1- جاء الفتى، الفتى: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضّمّة المقدّرة على الألف للتّعذّر.

2- رأيّت الفتى، الفتى: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدّرة على الألف للتّعذّر.

3- مررت بالفتى، الفتى: اسم مجرور وعلامة جرّه الكسرة المقدّرة على الألف للتّعذّر.

 

ویژه داوطلبان آزمون دکتری
No votes yet.
Please wait...

دیدگاه بسته شده است.